كتائب القذافي تتقدم باتجاه البريقة بعد أن سيطرت على العقيلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours كتائب القذافي تتقدم باتجاه البريقة بعد أن سيطرت على العقيلة

مُساهمة من طرف samar في الجمعة 01 أبريل 2011, 09:24

اضطر الثوار إلى الترجع إلى مدينة بن جواد ومنها إلى البريقة بسبب المقاومة الشرسة التي تبديها كتائب القذافي وقصفها مواقع الثوار والتقدم شرقا باتجاه راس لانوف، حيث تدور معارك كر وفر بين الثوار وكتائب القذافي. وأفادت مصادر صحفية أن عشرات المركبات التي تحمل الأسلحة الرشاشة التابعة للثوار، تشق طريقها باتجاه مدينة سرت الليبية، مسقط رأس العقيد القذافي بعد أن تمكنت من السيطرة على النوفلية بعد رأس لانوف، حيث واجه الثوار مقاومة ضعيفة من كتائب القذافي ونجحت في دحرها وواصلت تقدمها.

وكان المصب النفطي في راس لانوف شرق ليبيا قد سقط صباح الاحد بايدي الثوار، وذلك بعد أن كانت القوات الليبية الموالية للعقيد معمر القذافي استعادت راس لانوف من ايدي المعارضة في 12 مارس/آذار. وتقع راس لانوف على بعد 370 كلم غرب بنغازي معقل الثوار في الشرق، وعلى بعد 210 كلم من اجدابيا المدينة الاستراتيجية التي سقطت السبت في ايدي الثوار، وبدت اثار معارك على طول الطريق قرب المصب النفطي. وشوهدت ذخائر تم التخلي عنها ومبنى مدمر جزئيا، فيما تواصل القوات الموالية للقذافي الانكفاء في اتجاه سرت، مسقط راس الزعيم الليبي.
لا يزال الوضع في ليبيا متأزما منذ اندلاع ثورة 17 فبراير، حيث واصلت قوات التحالف قصف القوات العسكرية الموالية للزعيم الليبي، معمر القذافي، ودمرت الطائرات المقاتلة الفرنسية خمسة طائرات حربية ليبية ومروحيتين على الأقل خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضية. وفي الغضون، تحركت المواجهات العسكرية غرباً عقب استعادة الثوار مدينة "أجدابيا" والوصول إلى مشارف مدينة "البريقة" النفطية الإستراتيجية. وقال جلال الجلال، متحدث باسم "الثوار" إن الفصائل المقاتلة تتوقع مقاومة شرسة أثناء التقدم نحو مدن مثل "سرت"، مسقط رأس القذافي ومعقله القوي.



الثوار أعلنوا سيطرتهم على
المصب النفظي في راس لانوف

وفي الأثناء، قصفت كتائب القذافي مجدداً مدينة "مصراته"، شرقي العاصمة طرابلس، والتي شهدت أشرس المعارك بين تلك القوات الموالية لنظام طرابلس والثوار منذ اندلاع ثورة 17 فبراير/شباط. ونقلت مصادر أن طائرات التحالف ضربت آليات للقذافي حول المدينة، ولكن الدبابات واصلت القصف العنيف للأحياء المحاصرة بالمدينة.

وقال شهود عيان "للسي أن أن" أن قوات القذافي قامت بقصف المباني والأشخاص بشكل عشوائي في المدينة التي وصلت إليها أفواج من القناصة على متن حافلات. وذكر مصدر طبي، رفض كشف هويته، أن الهجمات أوقعت سبعة قتلى و70 جريحاً. وأوضح الجلال أن المعركة الكبرى المقبلة ستكون لإستعادة "مصراته" مشيراً: "القذافي يخشى على مصراته لأنها قريبة للغاية من طرابلس، وسيبذل كل ما بوسعه للتشبث بها".

وإلى ذلك، دافع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي عن التدخل العسكري في ليبيا في وجه الانتقادات الحادة التي يواجهها من قبل الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس. وقال انه كان حريصا منذ بدء الحملة على اطلاع الأميركيين بأهدافها وبالأسباب التي دفعته إلى المشاركة فيها: "أعتقد اعتقادا راسخا أنه عندما يتعرض الأبرياء إلى الأذى بوحشية، وعندما يُهدد شخص مثل القذافي بحمام دم قد يزعزع الاستقرار في المنطقة بأكملها، وعندما يكون المجتمع الدولي مستعدا للعمل معا، لإنقاذ حياة آلاف البشر، فمن مصلحتنا الوطنية أن نتحرك، وهذه مسؤوليتنا".

samar
المدير العام
المدير العام

نوع المتصفح :
الابراج : الميزان
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 1344
نقاط : 3725
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 22
MMS

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-sabaya.lamuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى