أحب القراءة وأكره الكتاب!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

p9 أحب القراءة وأكره الكتاب!

مُساهمة من طرف samar في الخميس 24 مارس 2011, 09:35

في ظل توفر وتعدد وسائل الاتصال، وإتاحة قنوات القراءة والحصول على المعلومة، من خلال الثورة المعلوماتية الهائلة التي غزت العالم، هل تشكل القراءة والاطلاع اهتماماً أساسياً بالنسبة للمراهقة في عالم اليوم؟ “سيدتي” التقت عدداً من المراهقات ليخبرننا عن ما يفضلنه كأسلوب جديد للقراءة والاطلاع واكتساب المعلومة.

بداية، تقول إيلاف، 16 سنة: “لا أحب القراءة من الكتب، لأنني أشعر بالملل، وسرعان ما يصيبني النعاس، لذلك أفضل القراءة والاطلاع عن طريق الإنترنت، من خلال المواقع التي تهتم بأمور الصحة والجمال، أو تعالج قضايا تناسب سني، ولدي اشتراك في أحد المنتديات الإلكترونية، حيث أحصل على كل جديد يحدث في المجتمع من خلال أصدقائي في المنتدى”.

وتختلف عنها، إيمان، 18 سنة، فهي تحب القراءة من مختلف الوسائل، وعن ذلك تقول: “أحب القراءة كثيراً، فهي ما أفضله وأكثر ما يستهويني في حياتي، فمنذ الصغر كانت والدتي تقرأ لنا القصص وتطلب منا تمثيلها، وهذا ما جعلني أتفوق في دراستي، ودوماً معلماتي يمتدحنني بسبب إجادتي للقراءة واستيعاب الدروس، لذا فأنا محافظة ومستمرة على القراءة، سواء من الكتب، أو عن طريق الإنترنت، أو الآي باد، أو المجلات والجرائد التي يحضرها والدي يومياً إلى المنزل وأقوم بقراءتها من بعده”.

ولدى، سامية، 20 سنة، ما يمنعها عن القراءة، رغم محبتها لها، وتقول: “أحب القراءة، لكنني لا أستطيع ذلك، لأنني لا أجد الوقت الكافي للقيام بذلك، فالكتب الدراسية كثيرة، وفي الإجازة أسافر مع عائلتي، لكنني أتمنى بعد إكمال دراستي الجامعية أن اشترك في مكتبة كبيرة أستطيع خلالها القراءة وتثقيف نفسي أكثر وزيادة معلوماتي وخبراتي في الحياة”.

أما مروة، 19 سنة، فهي لم تكمل قراءة كتاب طوال حياتها، وسبب ذلك كما تقول: “أنا أكره الكتاب، ولم يسبق لي في حياتي أن قرأت كتاباً كاملاً، ولا حتى نصفه، وأرى أن أي معلومة يمكنني أن أحصل عليها من خلال قصة، أو فيلم ثقافي، أو عن طريق بريد إلكتروني سريع وغير ممل، كما أن الخبرات والمعلومات أستطيع أن أحصل عليها من خلال تعرفي بالناس والمجتمعات أكثر، ومقابلة أشخاص جدد، وليس من قراءة كتاب ممل”.

كلمة السر
- ابتعدي أثناء اختيارك للكتاب عن المناهج الدراسية، واختاري ما يناسب ميولك ومواهبك.
- أنشئي مكتبة صغيرة في غرفتك، اجمعي فيها الروايات والكتب والمجلات لكي تدخريها لوقت الفراغ الذي ستحصلين عليه.
- جهزي مكاناً ...إلكتروني سريع وغير ممل، كما أن الخبرات والمعلومات أستطيع أن أحصل عليها من خلال تعرفي بالناس والمجتمعات أكثر، ومقابلة أشخاص جدد، وليس من قراءة كتاب ممل”.

كلمة السر
- ابتعدي أثناء اختيارك للكتاب عن المناهج الدراسية، واختاري ما يناسب ميولك ومواهبك.
- أنشئي مكتبة صغيرة في غرفتك، اجمعي فيها الروايات والكتب والمجلات لكي تدخريها لوقت الفراغ الذي ستحصلين عليه.
- جهزي مكاناً خاصاً في غرفتك للقراءة، كطاولة صغيرة بإضاءة خفيفة، أو كرسي هزاز يضفي لك جواً خاصاً أثناء القراءة.
- إذا كنت ممن يملون القراءة بسرعة، اشتري فواصل ملونة، وحاولي قراءة جزء صغير كل يوم قبل النوم، وقومي بتقسيم الأجزاء التي قرأتها بهذا الفاصل.
- أثناء قراءتك إذا أعجبك عنوان الكتاب ولم تجدي في محتواه ما لفتك قومي بتغيير الفصل الذي تقرئينه إلى فصل آخر.
- إذا كنت لا تحبين القراءة من الكتاب حاولي قراءة المجلات الثقافية، أو تصفح الكتب الإلكترونية والقصص عن طريق الإنترنت.
- حاولي التعرف على صديقات يحببن القراءة لكي تتشجعن وتتحدين بعضكن بالقراءة وتبادل الكتب المثيرة.
- لا تعتقدي أن القراءة واجب عليك كالواجبات المدرسية، لكن تأكدي أنَّ كل معلومة سوف تستفيدين منها في كتاب سوف تصبحين بها أغنى من غيرك.
- تأكدي أن مشاهدتك لفيلم، مهما كان مضمونه، لساعتين أو أكثر، فإنَّ قراءة كتاب سوف تعطيك أضعاف معلومات الفيلم، وفي خمس دقائق.
- أثناء تنزهك في السيارة، وبدلاً من الملل في انتظار الوصول، خاصة في وقت الازدحام، احملي معك كتباً في السيارة واقرئيها فقد تجدين موضوعاً جديداً تناقشينه مع صديقاتك، وتكون لديك معلومات أكثر تشرحينها لهن.


samar
المدير العام
المدير العام

نوع المتصفح :
الابراج : الميزان
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 1344
نقاط : 3725
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 22
MMS

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-sabaya.lamuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى