تركني، ولكن هل لا يزال يحبني؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

87 تركني، ولكن هل لا يزال يحبني؟

مُساهمة من طرف eliz في الثلاثاء 22 مارس 2011, 09:46

ما أكثر مرات الفشل التي تواجهها المراهقات في العلاقات العاطفية، فالفتاة في تلك المرحلة الشائكة من حياتها قد لا تحسن الاختيار، كونها لا تزال صغيرة وليست على دراية كاملة بخبايا النفوس، وقد تتعلق أيضا بالطرف الآخر لدرجة أنها قد تواصل التفكير فيه حتى بعد انفصاله عنها وانقطاع الاتصال بينهما. قد تراود الفتاة بعض الأفكار عمن كانت تراه شريك المستقبل المثالي، وقد تسأل نفسها عن مشاعره تجاهها بعد الانفصال وقد تسأل نفسها بالفعل "هل لا يزال يحبني ويفكر بي حتى الآن، أم تركني لينشغل بأخرى؟".

كيف تترنح مشاعر الفتاة؟
لا تتوقف حالة الحيرة والشك لدى المراهقة، فبدلا من أن تتهم الشاب بالخداع والأنانية، قد ترى في نفسها عيوبا لا وجود لها وتوهم نفسها بأنها كانت السبب في الانفصال، وقد تفعل العكس المطلق، فقد تكره الشاب وتحاول الانتقام منه. نحاول في هذا المقال رصد تلك التقلبات التي تنتاب الفتاة في تلك الظروف ونعمل على تقديم النصائح الأنسب كي تخرج نفسها من تلك المحنة العاطفية.
تترنح مشاعر الفتاة بين الحب والكراهية بعد انفصالها عن رفيقها، فتارة تراه وحشا ولا تذكر إلا عيوبه، وتارة تتهم نفسها بأنها كانت الشريك الأسوأ، قد ترفض الفتاة مجرد رؤية الشاب وقد تتوق لمطالعة وجهه في أحيان أخرى وتذهب ذهنها إلى أيام صداقتهما حتى تتذكر صدمة الانفصال وقد تتمنى عودة المياه إلى مجاريها.

هل هذا السلوك طبيعي أم أنه فرط في الحساسية؟
لا شك أن ما سبق ذكره من تقلبات عاطفية أمر مبرر ولا عجب فيه، فهو محاولة من الفتاة لتجاوز محنتها وتأمل أسباب الفرقة عن شخص هي لا تستطيع أن تحكم إذا ما كان جديرا باحترامها أم ازدرائها. لا تتوصل الفتاة في جميع الأحيان إلا لإجابتين، إحداهما تريح قلبها وتذهب همومها، والأخرى تشعل نيران الغضب في نفسها. أما الأولى فهي أن صديقها لا يزال يحبها ويذكرها ويود العودة إليها، أما الثانية فهي أنها لا تخطر أبدا على ذهنه وبالتالي لا رغبة لديه في استعادة ودها.

هل يموت الحب بسهولة؟
تتبادر إلى أذهاننا مقولة هي "الحب لا يموت أبدا"، فهو طاقة لا تنتهي ومعين لا ينضب وهو باق ما بقيت الحياة، قد يتبدل شكل الحب، لكنه لا يموت. قد يختفي الحب مؤقتا، لكنه لا ينتهي أبدا فهو محفور في القلب والعقل معا. قد يتأثر الحب بالانفعال أوقات الغضب وقد تتدخل أنانية أحد الطرفين في تأزيم الموقف، إلا أن التأمل والهدوء لا رغبة لديه في استعادة ودها.

هل يموت الحب بسهولة؟
تتبادر إلى أذهاننا مقولة هي "الحب لا يموت أبدا"، فهو طاقة لا تنتهي ومعين لا ينضب وهو باق ما بقيت الحياة، قد يتبدل شكل الحب، لكنه لا يموت. قد يختفي الحب مؤقتا، لكنه لا ينتهي أبدا فهو محفور في القلب والعقل معا. قد يتأثر الحب بالانفعال أوقات الغضب وقد تتدخل أنانية أحد الطرفين في تأزيم الموقف، إلا أن التأمل والهدوء كفيلان بإزاحة الغضب جانبا لتبدو إمكانية التواصل من جديد ممكنة.
لا يعترف الشاب بالهزيمة أبدا ولا يعبر عن استيائه من الفتاة، بل يخرج ذلك كله في صورة غضب. قد يقول الشاب ما يجرح إحساس شريكته وقد يصل الأمر إلى الندم على كونه رافقها في يوم من الأيام وأن ما كان بينهما مجرد هراء ولم يكن يوما حبا حقيقيا، وهنا ينبغى على الفتاة توخي الحذر في الرد على تلك المزاعم. ينبغي ألا تسلم الفتاة نفسها للغضب وتحارب رفيقها بنفس سلاحه، عليها بالصبر والانتظار حتى يهدأ وتعمل على استعادة التوازن إلى علاقتهما تدريجيا. لا داعي للبكاء والترجي والمواجهة لاستبقاء الشاب فلن يفلح ذلك في استعادة وده، فقط اتركيه حتى يهدأ.

كيف تنقذ المراهقة حبها؟
هل تنفخ الفتاة في نار العاطفة كي تنقذ الحب؟ وما هي الطريقة المثلى لاستعادة حبيبها؟ كيف تجبر الفتاة شريكا على الاعتراف بأنه لا يزال يحبها؟ الحل بسيط جدا وهو الوقت. قد تظن بعض القارئات هذه الإجابة خادعة بعض الشيء، لكن التجربة أثبتت أن الوقت هو الأقدر على إنهاء الخلاف. بعد وقت قليل تنحصر مشاعر الغضب لدى الشاب ويمكنك وقتها أن تحاولي استقطابه إليك شيئا فشيئا حتى ينسى الخلاف لتبدآ من جديد. قد تفلح الذكريات الجميلة وبعض الضحكات في إذابة الجليد لتبدآ في التحاور ولا تشكي في أنه سيحاول هو الآخر استعادة ذكرياتكما ويتأمل في علاقتكما حتى يتثبت لديه إحساس الحب.


eliz
عضو نشيط
عضو نشيط

نوع المتصفح :
الابراج : العقرب
الأبراج الصينية : الديك
عدد المساهمات : 560
نقاط : 1430
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 23
MMS

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى