باسكال مشعلاني: الجنين غيّر يومياتي.. وأحلم بانجاب طفلين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

باسكال مشعلاني: الجنين غيّر يومياتي.. وأحلم بانجاب طفلين

مُساهمة من طرف samar في الأحد 20 مارس 2011, 02:48

تحلم كل امرأة في الزواج وانجاب الاطفال، وقدمت الفنانة اللبنانية باسكال مشعلاني مفاجئة جميلة إلى معجبيها بعدما زفت إليهم خبر حملها بطفلها الأول من زوجها الملحن والموزع ملحم أبو شديد. وهذا يعني أنّ حلم باسكال بالأمومة الذي كان يراودها دائماً بات قريب المنال. ومن المتوقع أن تلد طفلها بعد خمسة أشهر. "أنا زهرة" التقت باسكال في أول إطلالة إعلامية بعد حملها، فكان هذا الحوار:

كيف عرفت بحملك؟

بداية، لم أعرف بحملي من الطبيب، بل إنّ والدتي شعرت بذلك بعدما أصابتني أعراض الوحام مثل إقبالي على الحمضيات التي لا آكلها عادة، وأصبحت عصبية "زيادة عن اللزوم". وأهملت إجراء فحص الحمل بسبب انشغالي بفيديو كليب أغنيتي الجديدة "عم تهددني بدك تطلقني"، وأخذت حبوباً مسكنة لآلام المعدة. لكن في النهاية، أجريت فحص الحمل الذي كشف عن حملي في الشهر الثاني. وحينها، غمرتني سعادة كبيرة مختلفة عن أي إحساس مررت به في حياتي. إحساسي بالأمومة لا يمكن وصفه. ولا تضاهيه أي لحظة فرح أو نجاح. حتى الجوائز التي حصلت عليها في حياتي لا تعادل تلك اللحظة التي شعرت فيها بأنني أحمل بداخلي جنيني الذي انتظرته طويلاً. لذلك، لم أصدق الأمر في البدء كأنّني كنت أعيش حلماً راودني كثيراً وأخيراً تحقق.

ما هي يومياتك مع الجنين؟
انا حنونة جداً. أحبّ تدليل الأطفال. لقد غيّر الجنين الكثير من يومياتي. أتحدث إليه طوال الوقت. وأسأله: "ماما شو عم تاكل؟!" وإذا شعرت بالبرد، أسأله: "شو بردان؟!". أتحدث إليه طوال الوقت حتى أثناء استحمامي! ولا يمكن أن تتخيلي حجم سعادتي في فحص "الإيكو" عندما أرى تلك النقطة الصغيرة وهي تكبر داخل الرحم. الأمومة إحساس أكبر من النجاح والحب وحتى الزواج. ومن هنا، يمكن أن نعرف قيمة الأم!

كيف غير الحمل حياتك؟
لم يعد عملي همي الأول. أتابع مع مساعدتي عبر الهاتف بعض تفاصيل المكتب بعدما قررت أخذ بعض الراحة خلال أشهر الحمل الأولى. وأعتقد أنّ هذا من حقي بعد عشرين عاماً من العمل الفني المتواصل. والآن، أستمتع بالجو العائلي بعدما أصبح لديّ متسع من الوقت. أزور أقاربي، وأقرأ كتب الأطفال وأتابع كل ما يتعلق بعالم الطفولة. وأيضاً أستمتع بمتابعة الأفلام الكوميدية. وهو الشيء الذي لم يكن متاحاً لي سابقاً بسبب ضغط العمل والسفر.

هل تريدين ابنة أم ابناً؟
أنا مؤمنة. أترك كل شيء لرب العالمين في الزواج والحمل والطفل الذي أهداني إياه. ولست من النوع الذي يحبذ إنجاب ابنة أم صبي. كل ما أطلبه "خلقة كاملة"، لأنّني سأعشقه وأحبه بغض النظر عن جنسه. لذلك، قالت لي أمي بألا أفكر في أي شيء، بل أن أعيش كل "يوم بيومه". من هنا، لم أفكر حتى الآن في تحضير غرفة الطفل أو شراء ملابسه، لأني أريد الإستمتاع بكل لحظة في حملي، ولدي متسع من الوقت لذلك.

هل تريدين معرفة جنس المولود؟
بكل تأكيد. وأحلم في إنجاب طفلين. وليس لدي مشكلة إذا أنجبت صبياً، لكني أعشق البنات لأنّ البيت الخالي منهن محروم من الحنان. البنت تراعي أمها وأباها وأشقاءها.

بعض الفنانات أهملن الفن بعد الحمل والإنجاب. ألا تتخوفين من أن تأخذك الأمومة من الفن؟
ليست لدي مشكلة في أن تأخذني الأمومة من الفن الذي أعطيته 20 عاماً من حياتي ودمي وروحي. ليس هناك أغلى من طفلي ليأخذني من الفن! وفي النهاية، سيأتي اليوم الذي سأترك فيه الفن لأسباب مختلفة مثل الكبر أو ربما المرض. وعلى كل، فالحمل والإنجاب والإهتمام بطفلي وإعطاؤه الحنان الكامل، أمور ستأخذني من الفن لبعض الوقت. وبعدها، سأنسّق بين عملي وأمومتي.

كيف كانت أعراض "الوحم"؟
ليس هناك ما يزعجني، لأنني "أتوحم" على مواد طبيعية مثل الزعتر والحبوب مع أني عانيت من الغثيان وانزعجت من رائحة الدخان.

كلنا يعرف العلاقة التي تجمعك بوالدتك، فكيف ستؤازرك في تربية طفلك؟
ارتباطيبوالدتي خاص جداً واستثنائي. لقد واكبت مسيرتي الفنية وقدمت لي كل الدعم. وكل ما اكتسبته في الحياة منبعه أمي. لذلك، سأربّي ابني كما ربتني على احترام الكبير والتمسك بالإيمان الذي يمنحنا الفرح وضرورة الإبتعاد عن الغرور وإيذاء الناس لأنّنا في النهاية إلى زوال.

انطلاقاً من أهمية الأم، ما هو دورها في الثورات التي تشهدها بعض البلاد العربية؟الأم هي من تصنع الحرية والإستقلال عندما تزرعهما في نفوس الأبناء. وكل ما حققناه من إنجازات عائد إلى التغير الحادث في شخصية الأم، التي أصبحت متعلمة ومثقفة ومستقلة مادياً. وهذا جعلها قوية وقادرة على الحفاظ على أولادها.

ماذا أردت أن تقولي من أغنية "عم تهددني بدك تطلقني"؟
أردت القول إنّ الطلاق ليس بالكلمة أو القرار السهل. ويجب على الزوج والزوجة التريث كثيراً قبل الإقدام على هذه الخطوة التي تؤثر على كل العائلة. ومن هنا، أردنا إيصال هذه الرسالة ضمن قالب غنائي كوميدي، أكّدناه من خلال صورة الفيديو كليب الذي صورته مع المخرج فادي حداد.

لكنّنا اعتدناك في صورة المرأة الجميلة والجذابة والمغرية، وليس "ست البيت" التي تتشاجر مع زوجها؟!
وهذا هو التحدي الذي أردت خوضه. أنا أريد الخروج من هذه القولبة التي حصرتني بصورة المرأة الجميلة التي لا أرفضها. لكنّي أريد التغيير وأن أكون على تماس مع الناس، خصوصاً أنني لم أطرح نفسي ضمن هذه الصيغة الكوميدية الناقدة. ومن الجيد أنّ فادي ناقش موضوع الطلاق في الكليب من خلال تقديم يوميات زوجين. فمثلاً، جعلني أتشاجر مع زوجي في الكليب بسبب دخوله المنزل وتوسيخه بعد انتهائي من تنظيفه! والمفارقة أنّ البعض انتقدني على توقيت طرح الأغنية التي تزامنت مع مرور وقت قصير على زواجي. لكني أصريت على تقديم الأغنية بغض النظر عن أي شيء. فالفنان رسالة. ويجب أن يغني عن الحب والغرام والوطنية والطلاق. والأغنية "مهضومة". وأقدّمها على الطريقة اللبنانية البلدية من دون أن أدين الرجل أو المرأة.

ولماذا لم يعرض الفيديو كليب؟
قررت تأجيل عرضه حتى تستقر الأوضاع السياسية والأمنية في العالم العربي.

ماذا عن تحضير ألبومك الجديد وجدول حفلاتك؟
نعمل حالياً على الألبوم الذي سيطرح في الصيف، ويجمع 8 أغنيات منوعة بين اللبنانية الطربية والشعبية وأغنية خليجية وأغنيتين مصريتين. كما قررت إعادة تجربة غناء الستايل "فرانكو آرب" الذي سبق وقدمته منذ فترة طويلة. وهي أغنية جزائرية مخلوطة بلهجات المغرب العربي. وفيما يتعلق بجدول حفلاتي، فهو معلق لحين تحسن الأوضاع في العالم العربي بالإضافة إلى حملي. لكن ستكون لي إطلالات مدروسة خلال الفترة القادمة.


samar
المدير العام
المدير العام

نوع المتصفح :
الابراج : الميزان
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 1344
نقاط : 3725
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 22
MMS

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-sabaya.lamuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى