الفيس بوك والسكايب : في خدمة من؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 11 Hours الفيس بوك والسكايب : في خدمة من؟

مُساهمة من طرف TAREK.PC في الأحد 26 يونيو 2011, 15:05



هل التواصل عبر خدمة "سكايب" والمراسلة من خلال المواقع الاجتماعية يراعي خصوصيتك ويصون أسرارك كاملاً؟ وهل ثمة ما يثبت اتهام "سكايب" وأيضا "فيسبوك" بأنها ليست مجرد وسائل تواصل إلكتروني فحسب وإنما هي أدوات تستخدمها الاستخبارات الأمريكية؟ وهل الاشتراك الجماعي في خدمات كهذه عبر الانترنت يمكن أن يعرض الأمن القومي للخطر؟

معلومات حول الموضوع:

لم يعد مستخدمو الإنترنت يتصورون حياتهم اليوم بدون تصفح مواقع التواصل الإجتماعي وشبكات نقل المعلومات مثل الفيسبوك والسكايب والتويتر. حتى ان هذه المواقع والشبكات تكللت في الآونة الأخيرة بأمجاد ثورية مشهودة نظرا للدور الذي لعبته في نشر الأفكار والميول الثورية والإحتجاجية في العالم العربي. الا ان بعض الخبراء، ورغم اشادتهم بالإيجابيات الموضوعية لهذه المواقع، انما يميلون الى اعتبارها وسيلة ملائمة لجمع المعلومات الإٍستخبارية ، بل وحتى سلاحا جديدا يستخدم في الحروب الإعلامية والمعلوماتية. جوليان اسانج مؤسس موقع ويكيليكس وصف مؤخرا شبكة الفيسبوك للتواصل الإجتماعي بأنها "اعظم وسيلة للتجسس في التاريخ". ويقول اسانج إن الفيسبوك تجمع تلقائيا المعلومات السرية المسجلة في مواقع مستخدمي الإنترنت ثم تنتقل تلك المعلومات الى الدوائر الأمنية في الولايات المتحدة. ومن جانبها اضطرت الفيسبوك على الإعتراف بواقع التعاون مع الدوائر الأمنية الأميركية، لكنها تنكر وقائع ممارسة التجسس.

والى ذلك ظهرت انباء تقول إن الدردشة والمكالمات على شبكة سكايب تتعرض للإنصات على الرغم من ان هذه الشركة نفت ذلك في السابق. وأثار شراء شركة مايكروسوفت لسكايب شائعات جديدة حول اهتمام الحكومة الأميركية الكبير بهذه الشبكة.

TAREK.PC
عضو فعال
عضو فعال

نوع المتصفح :
الابراج : الاسد
الأبراج الصينية : الماعز
عدد المساهمات : 360
نقاط : 1061
تاريخ التسجيل : 17/05/2011
العمر : 25
MMS

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى