غادة عبد الرزاق نادمة لعدم دعم الثورة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 4 Hours غادة عبد الرزاق نادمة لعدم دعم الثورة..

مُساهمة من طرف eliz في الجمعة 03 يونيو 2011, 11:21


مع الإرهاصات الأولى لثورة 25 يناير المصرية تبنى عدد من الفنانين والفنانات موقفا معاديا للثورة وأعلنوا تمسكهم الشديد بان يظل الرئيس المصري مبارك ورجالة هم القائمون على حماية مصر وظلوا يرددون عبارات أيقن البعض أنهم منتفعون من النظام السابق ومن هنا قامت الدنيا عليهم ولم تقعد، وبعد نجاح الثورة وسقوط النظام السياسي تبدلت أراؤهم وعبارتهم الإنشائية ومن ضمن هؤلاء الفنانين غادة عبد الرازق التي لم يصدقها جمهورها مع تحولها من معادية للشباب إلى مؤيدة لطلباتهم ومن مؤيدة للنظام إلى معارضة لاستمراره:


بصراحة لماذا تحول موقفك من معارضة لشباب ثورة 25 يناير ومؤيدة لبقاء النظام السابق إلى النقيض تماما بعد نجاح الثورة؟



للأسف الشديد فقد أساء فهمي الجميع فانا حينما خرجت في مظاهرة مؤيدة لبقاء الرئيس المصري محمد حسني مبارك في منصبه كنت اقصد الأمن والأمان لمصر وبالفعل صدقت توقعاتي حيث انه بعد تنحي مبارك سادت حالة من الفوضى والبلطجة في الشارع فكان كل تفكيري في خوفي على أبناء هذا الشعب وللعلم فان ابن شقيقتي يسرية، كان متواجدا في ميدان التحرير مطالبا بإسقاط النظام أيضا وكنت على اتصال دائم به وعرفت منه عن الشهداء الذين سقطوا والجروح الغائرة في أجساد الشباب والفتيات، فكل هذا جعلني أخشى على البلد وظننت أن مطالبتي ببقاء مبارك رغم كل الفساد الذي نعيشه ظنا مني أن ذلك هو الصلح حقنا للدماء.

وندمت بعد ذلك؟
طبعا ندمت وأنا لأول مرة أقول هذا الكلام لأني وجدت أن مطالبتي ببقاء النظام السابق هو ظلم لشباب لثورة الذين ناموا ليال طويلة على الأرصفة من اجل كرامة البلد والحرية وبالفعل بإصرارهم واجتهادهم نوّلنا الحرية وندمت أني لم أقف بينهم رافعة علم مصر في تلك اللحظات التي لن تعوض على الإطلاق.

معنى ذلك أن الأيام لو عادت مرة أخرى إلى 25 يناير 2011 كنت ستنزلين إلى الميدان؟
كنت سأنزل أنا وابنتي واحمل علم الكرامة المصري فأنا بصراحة وأقولها بكل صدق أني الآن أصبحت فخورة بمصريتي ولكن كان فخري سيزيد إذا كنت في الميدان وسط الثوار ووسط الكلمة واليد الواحدة أقباط مع مسلمين فكل الفروق ذابت ولم يبق وقتها سوى مصر فقط.

لو تجمع الآن شباب الثورة ماذا تقولي لهم؟



أقول لهم سامحوني مكنش قصدي وأنا والله العظيم واقسم بالله لم يكن لي أي مصلحة مع النظام السابق لتظنوا أني من مؤيديه.

ما رأيك في من زايدوا على وطنيتك؟
ليس من حق احد على وجه الأرض التشكيك أو المزايدة على وطنيتي وحبي لتراب هذه الأرض.

تقومين الآن بتصوير أخر مراحلك في مسلسل (سماره) وفي الوقت نفسه هناك من يطالبون باعتزالك لموقفك السابق من الثورة؟
أنا بالفعل أوشكت على الانتهاء من تصوير كل مشاهدي في المسلسل مع المخرج محمد النقلي وكل من الفنانة لوسي واحمد وفيق وياسر جلال وسامي العدل ورباب طارق عن سيناريو للكاتب الرائع مصطفى محرم، وردا على سؤالك فيكفي الرد بان العمل تم تسويقه لعدد كبير من القنوات الفضائية وهذا دليل كاف جدا أن المطالب باعتزالي لا أساس لها من الصحة.

هل بالفعل خفضت أجرك في هذا العمل؟
تتساءل غادة ومن يهمه استمرار عجلة الإنتاج الدرامي في مصر لم يخفض أجره فهذا شيء طبيعي وضروري ونابع من خوفنا على الفن.

أخيرا ماذا تحبي أن تقولي لفرفش؟
بحبكم وشكرا لتغطيتكم كل الأخبار ولا تنسوا أني سبق وقدمت لكم كلمة مكتوبة من سنوات وهذا يدل على أني من متابعي الموقع منذ فترة طويلة.

eliz
عضو نشيط
عضو نشيط

نوع المتصفح :
الابراج : العقرب
الأبراج الصينية : الديك
عدد المساهمات : 560
نقاط : 1430
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 23
MMS

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى