عباس النوري: اختراق المحرمات والفضائح ليس هدفًا في "لحظة الحقيقة"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 3 Hours عباس النوري: اختراق المحرمات والفضائح ليس هدفًا في "لحظة الحقيقة"

مُساهمة من طرف DADO في الأحد 29 مايو 2011, 05:09


رفض الفنان السوري عباس النوري تصنيف برنامج "لحظة الحقيقة" الذي يقدمه حاليًّا على 4MBC, ضمن برامج الفضائح واختراق المحرمات الاجتماعية التي تتعامل مع ثالوث "الجنس والدين والسياسة".

وقال النوري، في تصريحات خاصة لـmbc.net: "ليست الغاية من البرنامج إثارة الفضائح الاجتماعية التي تؤدي إلى تخريب حياة المشتركين, بل طرح مشكلات حياتية وتفاصيل صغيرة تحدث مع كل الأشخاص بكل مستوياتهم وبيئاتهم, في محاولة لأن يكون البرنامج محرضًا أو دافعًا، ولو كان بسيطًا، لإعادة النظر في سلوكياتنا العامة".

وسخر النوري من المثل الشعبي الذي يتبناه كثيرون "امشي الحيط ويا ربي السترة". وقال: "هذا المبدأ صار مرفوضًا؛ لأننا صرنا في عصر لا يوجد فيه شيء اسمه "السترة"؛ فالمجتمعات اخترقت بالتكنولوجيا الحديثة، ولم يعد هناك شيء مخبأ. ورغم ذلك فنحن لم نخترق المجتمع بالتكنولوجيا العمياء, بل بعقل منفتح وبطريقة تناسب مجتمعنا العربي".

وأضاف الفنان السوري: "برنامج "لحظة الحقيقة" المأخوذ عن النسخة الأمريكية "مومينت أوف تروث"؛ حاول أن يخرج من ثقافة المشترك الأمريكي بما يتناسب مع ثقافة المشترك العربي؛ لأن الدخول في البعد الشخصي والسلوكي للإنسان العربي صار من ضرورات حياتنا الاجتماعية".

ولفت النوري إلى أن الإنسان العربي تعلم أن يكون ناجحًا في كل شيء إلا مع نفسه. وأضاف: "لا يوجد في مجتمعنا أب وأم لا يختلفان, كما أن اختلاف الأولاد مع أهلهم حالة طبيعية وموجودة في كل مكان وفي كل أسرة، ولا ضير من مناقشة تلك الإشكاليات".

وبالنسبة إلى مدى تناسب البرنامج مع ثقافة المشترك العربي، قال النوري: "لا يوجد شيء لا يناسب مجتمعنا؛ فيجب أن نتخطى موضوع الموروثات غير المنطقية التي صارت مرفوضة تمامًا؛ لأن العقل أصلاً لم يعد يتقبلها، وفرضت علينا ولم نخترها بمحض إرادتنا, لكن ذلك لا يعني أن نخترق القيم العامة؛ فهناك مسلمات لها قداستها".

واعتبر الفنان السوري أن عدم مناقشة البرنامج أمورًا تتعلق بثالوث "الدين والجنس والسياسة"، لا يعود إلى اعتبارها خطوطًا حمراء، بل لأنها تحتاج إلى برامج اختصاصية, مؤكدًا أن البرنامج لم يكن معنيًّا بتاتًا بدخول تلك الأمور, ولم يكن من اختصاصه اختراق الحياة الجنسية أو الدينية أو السياسية للمشتركين.

وفي تعليقه على الحملة التي ظهرت مؤخرًا على "فيس بوك" التي طالبته بإيقاف "لحظة الحقيقة"؛ نظرًا للظروف التي تمر بها سوريا؛ قال النوري: "الموضوع ليس بيدي, كما أني لست معنيًّا بالإجابة عن هذا السؤال؛ لأنه يخص القناة التي تعرض البرنامج؛ فهي التي تختار وقت العرض المناسب، وأنا أحترم سياستها. وأنا صورت البرنامج منذ حوالي 6 أشهر، وكان الوضع في سوريا مستقرًّا آنذاك".

وحول احتمالية تكراره تجربة التقديم التلفزيوني، أشار الفنان السوري إلى أنه لن يتردد في تقديم برنامج آخر لو كللت تجربته الأولى بالنجاح. وأضاف: "تقديم النجوم البرامج مسألة طبيعية، وعُرف موجود في كل العالم؛ فهناك نجوم يقدمون برامج رياضية, وهناك من يقدم برامج عن الصحة النفسية؛ فالمسألة متاحة للفنان حسب أهوائه وميوله".

وعلى الصعيد الدرامي, يشارك الفنان عباس النوري في مجموعة أعمال درامية هذا العام؛ هي: "تعب المشوار" و"طالع الفضة" للمخرج سيف الدين سبيعي، كما يتابع تصوير مشاهده في مسلسل "العشق الحرام" للمخرج تامر إسحاق.

DADO
عضو فعال
عضو فعال

نوع المتصفح :
عدد المساهمات : 117
نقاط : 238
تاريخ التسجيل : 19/05/2011
MMS

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى