أوباما: الشعب السوري اظهر شجاعة كبيرة من اجل التحول نحو الديمقراطية ونحن نرحب بالعقوبات ضد نظام الاسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أوباما: الشعب السوري اظهر شجاعة كبيرة من اجل التحول نحو الديمقراطية ونحن نرحب بالعقوبات ضد نظام الاسد

مُساهمة من طرف TAREK.PC في الأربعاء 25 مايو 2011, 09:30

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن العلاقات بين بلاده وبريطانيا مبنية ليس فقط على المشاعر والتاريخ المشترك بل وعلى المبادئ والقيم التي تجمع الشعبين.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عقب ختام مباحثاتهما في لندن وصف أوباما العلاقات بين البلدين بالخاصة والمميزة وأنها اقوى وأمتن من أي وقت مضى.

وقال انه ناقش مع كاميرون الوضع في أفغانستان وفرص المصالحة والإستقلال الذي يجب أن يقوده الأفغان هناك -حسب تعبيره. كما أكد ان الرئيس كرزاي أوضح انه مستعد للتحدث مع كل الأطراف التي تنبذ العنف ومستعدة للإنضمام للعملية السياسية، وأشار إلى تأكيد كرزاي على ضرورة مواصلة التعاون مع باكستان، مؤكداً تصميم لندن وواشنطن على بذل الجهود من اجل عدم تعرض أفغانستان لمزيد من الهجمات.

وبخصوص الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قال الرئيس أوباما "أننا سنعمل كل شيء ممكن لكي تصل شعوب المنطقة إلى الديمقراطية". واشار إلى الإستعداد لدعم القادة الذين يقومون بإصلاحات ديمقراطية ، مضيفاً إلى انه سيناقش مع حلفاء الولايات المتحدة في قمة الثمانية الكبار كيفية تجميع الدعم الدولي من أجل بناء الديمقراطية وتأمين الرفاهية للشعوب ومواجهة العنف ضد المتظاهرين

وقال أوباما ان قوات الناتو ستستمر في عملياتها في ليبيا حتى يتوقف العقيد القذافي عن هجماته ضد المتظاهرين –حسب تعبيره، لافتاً إلى ان الوقت يعمل ضد القذافي.

وفي ملف الأوضاع في سوريا قال أوباما أن الشعب السوري أظهر شجاعة كبيرة للتحول لما أسماه بالتحول الديمقراطي. واضاف أن الولايات المتحدة ترحب بقرار الإتحاد الأوروبي فرض عقوبات على نظام الرئيس بشار الأسد، مطالباً إياه بوقف ما سماه بالقمع ضد الشعب.

كما أعرب أوباما عن قلقه حيال تطورات الأوضاع في اليمن ورحب بالمبادرة الخليجية التي دعت الرئيس علي عبدالله صالح إلى التنحي عن السلطة.

وأشار إلى انه بحث مع كاميرون الشأن المتعلق بالنزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، والأسس التي يجب أن تتوفر لكي يبدأ الطرفان بالمفاوضات.

وقال أوباما ان واشنطن ولندن تعملان سوياً لتشجيع أطراف النزاع في أبيي(السودان) على الإلتزام بعملية السلام وإنهاء الأزمة وتعزيز وجود قوات الأمم المتحدة هناك. وأضاف انه بحث مع كاميرون مواجهة الإرهاب ومسألة إنتشار الأسلحة .

من جهته قال كاميرون أن واشنطن ولندن كانت على الدوام مع بعضهما البعض في مواجهة ما أسماه بالإرهاب.وقال بأن بلديهما تستطيعان هزيمة القاعدة وقد حققا إنجازات كبيرة على هذا الصعيد-حسب قوله- مهنئاً الرئيس أوباما بعملية "القضاء على بن لادن" واصفاً إياها بأنها شكلت ضربة قوية لما وصفه بالإرهاب الدولي، وتابع بأن باكستان عانت أكثر من اي بلد آخر من الإرهاب مضيفاً بأن باكستان وبريطانيا لديهما عدو واحد. وطالب بمواصلة الجهود لحث الأطرف في أفغانستان على الإنخراط في العملية السياسية. وتابع كاميرون ان الولايات المتحدة وواشنطن تبذلان جهوداً مشتركة للمساهمة في إحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين مشدداً على ضرورة حماية أمن إسرائيل وإيجاد دولة فلسطينية تتمتع بالسيادة.

ودعا كاميرون إلى دعم موجات التغيير في شمال أفريقيا والعالم العربي فيما وصفه بـ"هذه اللحظة التاريخية" واصفاً الأحداث هناك بـ"الرائعة" ومشيداً بـ"تحدي" المتظاهرين هناك للرصاص و"القادة الديكتاتوريين"، معتبرا ما يجري في البلدان العربية "قضيتنا".

وقال كاميرون بأن الشباب في طرابلس و"ميدان التحرير" يحتاجون إلى الدعم مضيفاً بأن نجاحهم سيجعل العالم أكثر أمناً ومحذراً من ان التنكر لمطالبهم سيكون في صالح "المتطرفين".

وردأ على سؤال حول تصعيد العمليات ضد ليبيا قال كاميرون ان قوات الناتو ستزيد الضغط على نظام العقيد القذافي، مشيراً إلى تمكن الثوار من ما وصفه بـ"تحرير" العديد من المناطق كمصراته. و شدد كاميرون على ضرورة تقديم الدعم للمجلس الوطني الإنتقالي ومواصلة الضغط على العقيد القذافي بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 1973.

من جانبه عبر أوباما عن إعتقاده بأن قوات الناتو حققت تقدماً كبيراً في ليبيا وأنقذت العديد من الأرواح. وقال بأن الناتو تصرف ضمن التفويض المعطى له من قبل الأمم المتحدة وأن نظام العقيد القذافي لن يعد قادراً على مواجهة الضغط الذي "نسلطه" عليه. وأكد أوباما أن الهدف هو ضمان ان يتمكن الشعب الليبي من تقرير مصيره و بناء دولته، مؤكداً ان القذافي لن يتمكن طويلاً من مواجهة الضغوطات التي يمارسها الناتو عليه وانه سيتنحى. كما نفى أن يكون هناك موعد رسمي لإنهاء العمليات مؤكداً عدم وجود رغبة في إرسال قوات برية إلى ليبيا ، لكنه أضاف انه إذا حدث ذلك فسيكون في إطار محدود.

وبخصوص القرار الأممي حول ليبيا قال كاميرون ان قرار مجلس الأمن 1973 لا يدعو إلى تغيير النظام القائم في ليبيا بل يهدف إلى حماية المدنيين. لكنه اضاف إنه من الصعب تحقيق هذا الهدف مع بقاء القذافي في السلطة. وصرح بان هناك نية للإفراج عن جزء من الأصول الليبية المجمدة لتسليمها للمجلس الإنتقالي لبناء نفسه.

وإجابة على سؤال حول خطاب نتانياهو أمام الكونغرس الأمريكي ووصفه عودة اللاجئين الفلسطينيين بالحلم، قال أوباما ان هدفه كما جاء فيه خطابه الاسبوعي هو بناء دولة يهودية آمنة تعيش بسلام ومعترف بها من جيرانها ودولة فلسطينية ذات سيادة تكفل للفلسطينيين تقرير مصيرهم، معرباً عن أمله بأن الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي سيتمكنان من التوصل إلى حل لهاتين المسألتين. وقال أوباما ان هناك قلقا داخل إسرائيل من الإتفاق الذي توصلت إليه حركتا حماس وفتح سيما ان حماس هي منظمة ترفض لحد الآن الإعتراف بشرعية دولة إسرائيل. وقال أوباما انه من الصعب بالنسبة لإسرائيل الجلوس مع طرف لا يعترف بحقها في الوجود وفي نفس الوقت يواصل القيام بعمليات ضد إسرائيل. وقال بأن حركة حماس لم تدين العنف ولم تعترف بإسرائيل ومن هنا فأنه يعتقد انه لحين حصول ذلك فإنه سيكون من الصعب التوقع أن تكون لإسرائيل محادثات جدية مع الفلسطينيين دون أن يكون لها ضمانات حول امن دولة إسرائيل والشعب الإسرائيلي.

TAREK.PC
عضو فعال
عضو فعال

نوع المتصفح :
الابراج : الاسد
الأبراج الصينية : الماعز
عدد المساهمات : 360
نقاط : 1061
تاريخ التسجيل : 17/05/2011
العمر : 25
MMS

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى